آخر الأخبار

محاضرة بعنوان : ( الدور الخليجي التآمري و علاقات مشبوهة مع الكيان الصهيوني يلقيها أ. خالد فلحوط )

تحدث أ . خالد عن تاريخ آل سعود منذ بداية توليهم الحكم في السعودية و نسبهم المرتبط باليهود فهم
” آل مردخاي ” قبل أن يُحَرَّف ليصبح ” آل سعود ” لخداع الجميع .
و مهمتهم الأساسية التآمر على فلسطين و الأمة العربية بالتحالف مع إسرائيل فهما أداتان للاستعمار الغربي و يؤكد ذلك وثائق أرشيف المخابرات البريطانية و الوثائق الأمريكية و كتاب : ( تاريخ آل سعود لمؤلفه السعودي : ناصر السعيد ) و كتاب : ( عقود الخيبات للكاتب : حمدان حمدان ) و مذكرات الصهيوني : ( حاييم وايزمن ) و أيضا دراسة للسيد عبد الله الهجيري من السعودية و مذكرات رجل المخابرات البريطاني : ( جون فيليبي ) و الذي تحول فيما بعد إلى الحاج عبد الله فيليبي و قام بدور خطير لتمكين آل سعود من السيطرة على الجزيرة العربية . فقد ورد في مذكرات فيليبي : (( فإن تنصيب عبد العزيز ملكا جاء تلبية لرغبة اليهود في المخابرات البريطانية الذين بذلوا كل الإمكانات لإقامة هذه المملكة كأساس أولي لقيام : إسرائيل في فلسطين )) ثم تابع المحاضر قائلا و عن أصول هذه المملكة و جذور السعوديين غير الإسلامية ، تؤكد الوثائق أن مردخاي اليهودي الذي جاء من البصرة في العراق هو جد ملك السعودية الأول : ( محمد بن سعود ) و أن ( محمد بن عبد الوهاب ) الذي اعتمد إماماً لملوك السعودية جاء من بلدة بورصة في تركيا و هو من يهود الدونما فما بالكم بملك غير عربي و إمام يهودي يسيطران على الجزيرة العربية ؟!!! و كانت مهمة الإمام .. الإفتاء بتكفير و قتل كل من لا يسير للقتال مع عائلة محمد بن سعود ، و كل من لا يدفع ما لديه من مال ، و قتل و مصادرة أموال كل من يخالف آل سعود كما صرح الملك السعودي فيصل لصحيفة واشنطن بوست في 17 /أيلول 1969 م : (( إننا و اليهود أبناء عم خٌلّص و لن نرضَ بقذفهم في البحر ، بل نريد التعايش معهم بسلام )).
كما قال الرئيس الأميركي الأسبق : ( فرانكلين روزفيلت ) لعبد العزيز آل سعود ، عندما اجتمع به في البحيرات الحرة يوم الخميس 15 / شباط عام 1945 م : (( اليهود هم أقرب لكم منا و لا بد من مضاعفة جهودكم لدى العرب ، و الفلسطينيين خاصة ، لقبولهم بهم أي قبول إسرائيل )) فرد عبد العزيز قائلا للرئيس روزفيلت : (( و أنا معكم في كل شيء إلى يوم القيامة )) ثم وعده الرئيس الأميركي بدوام الصداقة و الروابط التجارية و العسكرية ، و أهداه طائرة أمريكية لقاء دوره في توطين اليهود في فلسطين المحتلة و قد أكد الدور الخياني للملك عبد العزيز آل سعود الكاتب ناصر السعيد في كتابه : ( تاريخ آل سعود ) أن عبد العزيز السعود وقع تعهداً للإنكليز في مؤتمر ( العقير ) قبل وعد بلفور بإعطاء فلسطين لليهود حيث جاء في نص التعهد : ( أنا السلطان عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل السعود أقر و أعترف ألف مرة للسير بيرسيكوكس – مندوب بريطانيا العظمى – لا مانع عندي من إعطاء فلسطين للمساكين اليهود أو غيرهم ، كما ترى بريطانيا التي لا أخرج عن رأيها حتى تصبح الساعة) ثم قام الملك عبد العزيز بدور خياني آخر أدى إلى إخماد ثورة 1936م الفلسطينية مما مهد لاحتلال فلسطين و نكبتها عام 1948 م و استمر التآمر على فلسطين و الأمة العربية طيلة حكمهم حتى الآن فقد بدأ بشكل سري في علاقات مع إسرائيل أما الآن أصبح علنياَ أمام الجميع .


تفاعل الجمهور مع محاور المحاضرة و طرحوا العديد من الأسئلة منها : حول دور قطر الذي أتى مؤخراَ كاستمرار و امتداد للتآمر الخليجي في فترة الربيع العربي و أيضا دور الإمارات و السعودية في الحرب على اليمن الضعيف المنقسم على نفسه فقد قسموا اليمن إلى قسمين قسم تدعمه الإمارات و القسم الآخر تدعمه السعودية .
و قد سأل أ. مروان التقي حول دور قطر في التآمر على دول الوطن العربي فأجابه المحاضر :إن قطر فهي دويلة صغيرة تتقاذفها المصالح الدولية و الرد على كل ذلك هو مقاومة هذا التيار التآمري المتحالف مع العدو الأميركي و الصهيوني هو صحوة عربية بكل المجالات . بدورنا نشكر أ . خالد على محاضرته القيمة .

مقالات ذات صله