آخر الأخبار

محاضرة بعنوان : ( إبراهيم هنانو مفكرا و ثائرا ) يلقيها د. فندي أبوفخر

أقيم في المركز الثقافي العربي في السويداء ضمن فعاليات / مهرجان سلطان الأطرش الإبداعي الرابع /
محاضرة بعنوان : ( إبراهيم هنانو مفكرا و ثائرا ) يلقيها د. فندي أبوفخر
بدأ السيد المحاضر بالتعريف بشخصية المجاهد الكبير و نشأته قائلا :
” نشأ في أسرة غنية . حيث كان والده سليمان آغا أحد أكبر أثرياء مدينة كفر تخاريم، ووالدته كريمة الحاج علي الصرما من أعيان كفر تخاريم. أتم الدراسة الابتدائية في كفر تخاريم، ثم انتقل إلى حلب حيث أتم دراسته الثانوية. قام إبراهيم بأخذ أربعة آلاف ليرة ذهبية من والده بدون علمه ليدرس بالجامعة السلطانية في الأستانة ، حيث كان والده يرفض سفره إلى الأستانة ، وعاد إلى أهله بعد أربع سنين ثم غادر مرة ثانية إلى إسطنبول لينهي دراسة الحقوق “.
ثم ذكر عمله في السياسة : ” كان هنانو أحد أعضاء الكتلة الوطنية، وتولى زعامة الحركة الوطنية في شمال سورية. في عام 1928 تم تعينه رئيسا للجنة الدستور في الجمعية التأسيسية لوضع الدستور السوري، إلا أن المفوض السامي الفرنسي سعى إلى تعطيل الجمعية التأسيسية والدستور مما أدى إلى خروج مظاهرات تطالب بتنفيذ بنود الدستور. وفي عام 1932 وفي مؤتمر الكتلة الوطنية انتخب إبراهيم هنانو زعيما للكتلة الوطنية. وفي عام 1933 لعب دورا في استقالة حكومة حقي بيك العظم، بسبب نيتها الموافقة على المعاهدة الفرنسية ” .
و أشار د. فندي إلى نقطة هامة في قادة الثورة السورية الكبرى أنهم تجاوزوا كل الطوائف و العوائق التي تعطل العمل الوطني و كانوا رموزا للوطنية و القومية العربية .
تفاعل الجمهور مع المحاضرة الهامة الغنية و أغنوها بمداخلاتهم و أسئلتهم منهم :
/ حفيد المجاهد الكبير أ. الشاعر صالح سلمان – د. فايز عز الدين رئيس اتحاد الكتاب العرب في السويداء – د.حسين مقلد – الإعلامي معين العماطوري – الشاعر : جهاد الأحمدية / و غيرهم و الجميع ركزوا على الهوية السورية و أهميتها في هذه المرحلة .

مقالات ذات صله