آخر الأخبار

محاضرة بعنوان : ( الفن التشكيلي في السويداء – جمال العباس أنموذجاً ) يقدمها : أ. سلمان عزام

ضمن فعالية : ( معرض اللوحة الواحدة ) أقيم في المركز الثقافي العربي في السويداء

محاضرة بعنوان : ( الفن التشكيلي في السويداء – جمال العباس أنموذجاً ) قدمها : أ. سلمان عزام
اللوحة للفنان : ( جمال العباس )
الإضاءة النقدية للكاتب و المترجم أ. سلمان عزام
بدأ أ. سلمان محاضرته بالحديث عن حياة الفنان : جمال العباس و بداية تجربته الفنية الإبداعية ثم تطرق لسفره و آراء بعض النقاد في فنه إذ قال :
” الفنان جمال العباس قامة مبدعة أثرت على الحركة التشكيلية في المحافظة , من مواليد محافظة السويداء عام 1941م , انتسب إلى نادي الفنون الجميلة عام 1958م , تخرج عام 1970م .
هو مؤسس مركز الفنون التشكيلية في السويداء و ناقد له العديد من الدراسات و المقالات في الصحف المحلية و العربية .
شارك في العديد من المعارض الفردية المحلية في محافظات القطر أولها معرضه في السويداء عام 1972م و العربية و الدولية منها : / معارض في : الرباط – طرابلس – الجزائر – بغداد – عمان – عنابة – موسكو – برلين / .
قال عنه د. عبد العزيز علون : ” جمال مصور حار الألوان , لوحاته متوهجة , متعلق بكل ما هو جميل في المناظر السمراء , لا يولي الظواهر و الهيولى كل شيء بل يترك لعالم الصور الداخلية فكره المثالي و يجبر مشاهده على البحث عن مكنونات نفسه ” . كما قال عنه د. عفيف بهنسي : ” صوَّر جمال انطباعاته عن بيئته من خلال أشكال موزعة على صفحات الحجر البازلتي و الطين الأحمر و أوراق الشجر الخضراء و استطاع الكشف عن مضمونها بصيغ تتلمس الدخول إلى الواقع أو الخروج من الحلم ” .
ثم ذكر أ. سلمان أن الفنان جمال تخطى مرحلة الوصف و النسخ الأولى التي يمر بها أي رسام بسرعة إلى مرحلة الإبداع و التجديد و تكوين بصمته الفنية الخاصة و ابتعد عن التقليد و القوالب الجاهزة فقد شطب من لوحته الخطوط و الوضوح الساذج فكانت أعماله الفنية دعوة للمتلقي و المتذوق للتأمل في عمق اللوحة و البحث عن الفكرة إلى أن وصل لمرحلة التجريد فكانت اللوحة اللغز عنده تدعو للحوار بين اللوحة و المتلقي و عكست قلق الفنان إلى لمسات إبداعية و كتل لونية متناغمة متناسقة . وختم السيد المحاضر بقوله :
يقول فان كوخ : ( أستخدم اللون لأعبر عما أشعر به و ليس لما أراه , فالحقيقة و الواقع هما ألوان و العلم موضوعي بينما الفن ذاتي ) و المتعة الجمالية تتجلى في تذوق جمالية العمل الفني و اكتشاف ألغازه و الدخول إلى العالم الذاتي للفنان . و قد ربى الفنان و الإنسان جمال العباس أجيالا من الفنانين التشكيليين على الفن الحقيقي و التذوق الجمالي للحياة و الفن بنظرة تفاؤل و إشراق .
تفاعل الجمهور مع المحاضرة بآرائهم بأستاذهم الفنان جمال و تجربته الفنية الغنية وتقديرهم لشخصيته المعطاءة .

مقالات ذات صله