آخر الأخبار

أهم الأخبار

محاضرة بعنوان : ( التراث الشعبي و الفلكلور في محافظة السويداء ) يقدمها أ. حسين الملحم

 

 

أقيم في قاعة المحاضرات في المركز الثقافي العربي في السويداء

محاضرة بعنوان : ( التراث الشعبي و الفلكلور في محافظة السويداء ) ألقاها أ. حسين الملحم

تناول أ. حسين ثلاثة عناوين لبحثه حيث ناقش :

/ المثل الشعبي – التراث و الشعر الشعبي – الفلكلور و الزي الشعبي / .

بعد التعريف بالتراث الشعبي  و بداية الاعتراف به خلال مؤتمرات للتراث الشعبي , بدأ السيد المحاضر بالحديث عن الأمثال الشعبية , فلكل مثل قصة وحكاية ومعنى ويتميز المثل بالطابع الشعبي المحبوك من الكلام العادي للناس ويحمل الموروث و المنقول اللساني و يعبر عن فترة زمنية حقيقية عاشها الناس , والأمثال الشعبية في محافظة السويداء كثيرة و حقيقة كل مثل عبارة عن قصة حدثت مع الفلاحين أو أحد أفراد المجتمع إلى أن صارت مثلا يُحتذى و يُستشهد به عندما يحضر معناه . و من هذه الأمثال : / مَثَل :  احصد هواء و غمِّر ماش –  مَثَل : ( شرَّابة الخُرج ) و يُرمز به  للشخص الذي لا عمل له فقط للزينة كشرابة الخرج والخرج كلمة فارسية الأصل بمعنى :  الجراب الطويل  الذي يوضع فيه الزاد له غطاء من الشراشيب للزينة لا عمل لها  / .
ومما يخص أمثال مدينة السويداء , ذكر مجموعة أمثلة على قصائد الفن و مناسبة الحداء والحزن

على الميت مثال : ( يا إم الوحيد و ابكي علي و الموت ما يرحم حدا لابد ما تنعي علي إن كان اليوم و اللا غدا  ) و من أغاني الزي الشعبي للمرأة في الجبل : ( يا أم الطربوش المشنشل وين شنشلتي ان شاالله بيوقع عن راسك  و أني بلاقي ) – الدلعونا نزلت الدرج كرجة على كرجة و الحجل يتفرج عليها فرجة ) .
و ذكر أمثلة على فنون الشعر الشعبي و أشكالها مثل : الشروقي  وقصائد الفن و أغاني الحصاد و غيرها .
ثم ختم السيد المحاضر المحاضرة بالحديث عن الغناء الشعبي وأنواعه منها : / الجوفية : غرب السويدا سوق الحرب مفتوح – الهولية : لكتب ورق  و أرسلك – عالهوارة / و غيرها .
و أصل كلمة الهوارة : اسم فرقة عسكرية لإبراهيم باشا العثماني أثناء حملته على الجبل في منطقة اللجاة  فغنى الثوار أغنية : (عالهوارة الهوارة الحرب بدها شطارة )  بعد انتصارهم  لأنهم تغلبوا على هذه الفرقة الحربية وهزموها شر هزيمة و سارت الهوارة مثلاً ونوعاً و لوناً غنائياً يضيفون عليه الكثير من المعاني لتكتمل الأغنية كما ذكر أغاني الدلعونا و الأدوات الموسيقية التراثية المستخدمة في الأعراس الشعبية قديماً منها : / الربابة – الشبابة – الطبلة أو الدربكة –  الدف – المجوز / و غيرها .
تضمن الغناء الشعبي موضوعات كثيرة و متنوعة كالأغاني التراثية التي تؤرخ لبطولات الثورة و معارك الكفر و المزرعة مثال : ( يا راكب اللي لو مشت ما تندرك ) .

 ثم استعرض باقة قصائد شعبية وثقت أحداث الثورة و وصفت تراث وعادات و تقاليد الجبل لشاعر الثورة الشعبي الشاعر :  ( صالح عمار ) و الشاعر : هلال عزالدين و الشاعر : صياح الأطرش و الشاعر :  سلمان نفاع عن المضافة وفنجان القهوة و وصف البن للشاعر : محمد شجاع / وغيرها .

 

 

كما ذكر أسماء كثيرة لشعراء و شاعرات قديما و في العصر الحديث .
و ختم المحاضرة بأمثلة و شواهد شعرية حية ألقاها عدد من الحضور منهم : الشاعر : جميل العطار و هو شاعر شعبي و فصيح و الشاعر : فرحان الخطيب و الشاعرة الشعبية : نوال رزق و منهم من كتب قصائد عن عادات أهل الجبل عكست القيم من كرم و مروءة و شجاعة كالشاعرة الشعبية  : مها نصر و الشاعر الكبير :   عيسى عصفور  الذي خلد عادات الجبل  بقصائد كثيرة منها :
يا ديرتي وجه البشوش .. تضحك لنا بسنونها

تلك القصيدة التي بدأها الشاعر : ( صياح الأطرش ) وأكملها الشاعر عيسى  .

حضر المحاضرة حشد كبير جمهور السويداء و شعرائها و متذوقي الشعر الشعبي و أعضاء جمعيات السويداء المختلفة .

 

مقالات ذات صله