آخر الأخبار

تقيم الهيئة العامة لدار الأسد للثقافة و الفنون بالتعاون مع مديرية الثقافة في السويداء : / أمسية موسقية تحييها فرقة : * كُن FUSION * بقيادة : سيمون مريش

أحيت الهيئة العامة لدار الأسد للثقافة و الفنون على مسرح

المركز الثقافي العربي في السويداء أمسية موسيقية  لفرقة  :

(كُن فيوجن ) التي مزجت مقطوعات موسيقية عالمية غربية بروح الموسيقا الشرقية فتألقت آلة الناي بموسيقا عذبة متميزة جديدة على الأذن العربية .

حيث قدم  أعضاء  فرقة  : *  كُن FUSION *

عشر معزوفات موسيقية جمعت ما بين المقطوعات العالمية الغربية و مقطوعات من تأليفهم إذ بدأوا  بمقطوعة  بعنوان :

// * مبهج بشكل غريب *  تلتها * شفتلي * ثم * كروس ويندز * و بعدها : * هوس *  وهي عبارة عن آذان غجري  و  مندير – لونغا –  زركشة  – كيف // و ختمت بمقطوعة  * رقصة الاحتراق*   المهداة إلى رفاقهم الذين فقدوهم أثناء الحرب .

 

 

و أشار عازف الدرامز و الإيقاع : (  سيمون مريش ) إلى أن الفرقة هي نتاج عمل جماعي بخطوات جريئة في دمج أنماط موسيقية عالمية شرقية و غربية  في كيان واحد تشتمل على كل ما تعلمه أفرادها من رصيد فني موسيقي لخلق موسيقا مختلفة عن المألوف فَكَوَّنَت حالة موسيقية خاصة تضم عدة ارتجالات جديدة لكل آلة موسيقية .

 

 

 

 

الفرقة المؤلفة  من : / أحمد اسكندراني على الناي وجورج مالك على الغيتار وطارق المسكي على الغيتار باص وسيمون مريش على الإيقاع  / أتحفتنا بمقطوعات متنوعة من ألحان أعضاء  الفرقة  يغلب عليها طابع الموسيقا الغربية مع نفحة من سحر الشرق

التي جذبت جمهور الشباب الذي تفاعل بدوره و أثنى على الأداء المتميز المتفرد بتقنية و حرفية عالية .

يشار أن فرقة كُن فيوجن تأسست عام  2013م , و تعمل حالياً على ألبومها الأول و لها عدة مشاركات محلية وعالمية آخرها النسخة الثانية من مهرجان الجاز في الهند حيث تركت أثراً واضحاً  و انطباعاً جميلاً في النفوس لهذا النوع الجديد من الموسيقا المتجانسة المتناغمة .

حضر الأمسية حشد من متذوقي الموسيقا و مجموعة عازفين و مؤلفين موسيقيين من السويداء و عدد من المهتمين .

 

مقالات ذات صله