آخر الأخبار
izmir escort adıyaman escort afyon escort amasya escort antep escort sex hikayeleri artvin escort bingol escort alanya escort buca escort

المسرح القومي في السويداء يقدم العرض المسرحي : / لمن أشكو / إعداد و تأليف : د. ثائر زين الدين – إخراج : أ. غسان الدبس

 

 

ضمن احتفالية يوم الثقافة نظم المسرح القومي في السويداء بالتعاون مع مديرية المسارح و الموسيقا 

 العرض مسرحية بعنوان  : * لمن أشكو *

للكاتب الروسي أنطون تشيخوف من : إعداد الدكتور :  ثائر زين الدين وإخراج أ.  غسان الدبس

ثمثيل : // ثائر حديفة – حسن رسلان – سوار أبو لطيف – يارا الشوفي // .

جسد العمل مجموعة من القصص التي يجمع بينها رابط وحيد هو  الشكوى النابعة من معاناة و تشرذم و تفتيت للشخصية و الفرد وبالتالي للمجتمع فشدة معاناة الفرد الخاصة  تطلق صرخة شكوى في النهاية بعد نفاذ صبره , حيث يخرج البطل في المشهد الأول من سواد المسرح سواد الحياة ليعبر عن صرخته ألمه و معاناته التي طالما صبر عليها لتدوي صرخته عالياً.

لمن يشكو..

تتعالى الصرخات والشكوى من كل شخوص المسرحية

لتقص لنا حكايتها عبر حوارات حزينة درامية  وسط  ضوء خافت و فضاءات من العتمة الدالة على اسوداد المسرح الذي يعكس سوداوية الحياة .

 

 

 

 

 

 

 

تدور فكرة العمل حول العلاقات الإنسانية بشكل عام :

/علاقة الذكر بالأنثى علاقة الإنسان بالآخر صراع بين فترة الشباب والشيخوخة حسب المخرج أ. ( غسان الدبس )

كما أكد على رسالة العمل و هي محبة الأنثى و الاستماع لها و إعطائها مساحة حرية للتعبير عنها وعدم تعنيفها و تهميشها و احترام قدسيتها و دورها في المجتمع على كل الأصعدة الصعيد الشخصي والفردي و الاجتماعي و الإنساني .

فمقولة العمل لخصها المخرج أ. غسان  قائلاً :

 ” عش أيها الإنسان حياتك و دعني أعيش بسلام ,

 لكن لا يمنع هذا من أن نستمع لبعضنا البعض  , لنحب بعضنا , لِنَعِشْ بمحبة و صدق و لا نحاسب بعضنا على أمور لا علاقة لنا بحدوثها ” .

وحول العمل أفادنا المخرج الفنان : ( أ. وجيه قيسية ) مدير المسرح القومي في السويداء قائلا ” :  بُنيَ النص على مجموعة من القصص القصيرة التي ألفها تشيخوف في زمن يعيش تمزقاً في الحالة الاجتماعية و الإنسانية زمن التشرذم و التفتت و الضياع و التشتت و التي لا تبتعد عن حالة الفرد في أيامنا هذه في فترة الأزمة و الحرب ,

هذه الحالات الإنسانية شكلت ثيمات اجتماعية ترمز لمعاناة الجميع , فكانت المسرحية إسقاطاً على واقعنا و معاناة الفرد و بالتالي المجتمع من انكسارات نفسية و يأس و ضعف و ضياع  , و أضاف أن رمزيات العمل لها دلالة خاصة تخدم النص  :

 / الديكور – الموسيقا – الإضاءة /  فالموسيقا رمزت للحزن و كانت على شكل زفرات حزينة  و الإضاءة خافتة تمثل جو الفقر و البؤس و الشقاء الإنساني و كان الديكور عبارة عن فتات يرمز لتفتيت نفسية الأبطال و حسرتهم فهو ديكور مؤلف من حُطام عربة – خلفية بلون أسود و أبيض – حطام شخصيات بنفسيات محطمة متشرذمة ” .

أدت الفنانة : ( يارا الشوفي ) دور المرأة الضعيفة المُعَنَّفة

التي تطلق صرخة شكوى للمجتمع .

و قد اختارت هذا الدور لأنها تكره ضعف هذه الشخصية و ترسل رسالة من خلالها لكل امرأة قائلة : ” إيَّاكِ أن تكوني ضعيفة محطمة مُعَنَّفَة مُهمشة في مجتمع مليء بالقسوة والظلم و استعباد المرأة و تهميش دورها في الأسرة والمجتمع مُضيفة أنا لا أريد أن يكون هناك نساء ضعيفات محبطات مُعنفات في مجتمعنا  .

أما شخصية الصياد التي أداها الفنان : ( ثائر حديفة ) ذلك الرجل القاسي الذي يعنف زوجته و يصب جام معاناته وعقده النفسية الاجتماعية وانكساراته  وتفتته  على شكل تعنيف و قمع لزوجته  العطوفة المحبة الخانعة الخاضعة لإرادة الزوج .

و قد قال عن مشاركته في العمل : ”  إنها تجربة غنية تزيد من رصيده الفني والمعرفي ” .

حضر المسرحية حشد من جمهور السويداء من أدباء و شعراء و فنانين و عدد من المهتمين و متذوقي المسرح .

يشار أن العرض المسرحي سيستمر لمدة أسبوع كامل من يوم الأحد لغاية يوم السبت  1  _7 /12/  2019م

و ذلك في تمام الساعة السادسة مساءً .

 

 

مقالات ذات صله

porno izle sex izle sex hikayeleri sikiş